معلومات عن نهر الفولجا

معلومات عن نهر الفولجا

نهر الفولجا

يعتبر نهر الفولجا من أكبر وأطول الأنهار الموجودة في قارة أوروبا ويقع في غرب روسيا، ويختلف اسمه بحسب المنطقة التي يمر بها، ويُعدّ من الممرات المائية المهمّة للنقل البحري في روسيا، ويعتبره الروس نهرهم القومي ويفتخرون به، وينبع نهر الفولجا من تلال فالدى في الشمال الغربي لموسكو والتي يصل ارتفاعها إلى قرابة (225) متراً فوق مستوى سطح البحر، ويصب في بحر القزوين الموجود في غرب قارة آسيا.

سبب التسمية

أوّل من سكن أطراف نهر الفولجا هم شعب ماري وهم السكان الأصليّون لحوض نهر الفولجا قديماً، وهم الذين أطلقوا عليه اسم ” الفولجا” والتي تعني المشرق بلغتهم أي أنّه نهر المشرق، ويطلق عليه الروس اسم مسيسيبي روسيا والفولجا الأم نظراً لأهميته والفائدة التي يحصلون عليها منه في جميع المجالات مثل الصناعة، والزراعة، والنقل، والتجارة، والمجالات الاقتصادية وغيرها.

التضاريس والطول

يبلغ طول نهر الفولجا تقريباً (3.685) كيلو متراً، ويمر بالكثير من البحيرات التي تتجمع فيها مياه النهر، كما يُعتبر من أغزّر أنهار قارة أوروبا قاطبة، حيث تقدر كمية المياه الموجودة فيه بنحو (1.3) مليون متراً مربعاً.

روافد نهر الفولجا

يعتبر أطول أنهار أوروبا بشكل عام وله روافد متعددة ما بين كبيرة وصغيرة تصل لـ (200) رافد تقريباً ولكن من أهم هذه الروافد رافدا أوكا وكاما وكلاهما أطول من نهر الراين، وكاما يصب في بحر القزوين أمّا رافد أوكا فيصب في بحر آزوف القريب من جمهورية أوكرانيا.

الحركة الاقتصادية

يتميّز النهر بوجود حركة تجارية كبيرة وسفن تجارية تمرّ منه باتجاهين ذهاباً وإياباً بالإضافة للبواخر الخاصّة لنقل الركاب، وتقوم عليه الكثير من النشاطات الزراعية، بالإضافة إلى أنّ غالبية سكان الاتحاد الروسي يتنقلون من مدينة لأخرى بواسطة بواخر هذا النهر، وتمّ إنشاء عدّة ممرّات اصطناعية على النهر من قبل الحكومة الروسية وذلك من أجل توفير المكان للجمارك وحصر البضائع بالإضافة إلى أنّه يُستخدم في نقل البضائع الحكومية مثل مواد البناء، والنفط، والأخشاب، والغاز الطبيعي وغيرها.

مؤخراً تمّ اكتشاف رواسب على أطراف مجرى النهر يوجد بها غاز، ونفط، وملح، والعديد من المعادن الآخرى كما يوجد الكثير من محطات توليد الكهرباء العملاقة من أجل توفير الكهرباء ويوجد ثمانية سدود ضخمة لتجميع مياه النهر.

المدن الواقعة على النهر

  • موسكو الواقعة على رافد أوكا.
  • قازان وتقع على حافة النهر من الشرق.
  • بيرم وتقع في الشمال منه.
  • ستالينغراد.
  • أوفا .
  • استراخان تقع جنوب النهر.
  • سامارا شرق النهر.
  • ساراتوف
  • أوليانوفسك .
  • تفير وتقع شمال موسكو.
  • بينزا.
  • ريازان.

نهر الفولغا

يتدفق على سطح الكرة الأرضية في مختلف بقاع الأرض الكثير من الأنهار المتفاوتة في الحجم والطول والتدفق والجريان والغزارة والروافد، ومن بين الأنهار التي سنتحدث عنها هو نهر فولغا في القارة الأوروبية، حيث يقع هذا النهر في الجزء الغربي لدولة كبيرة هي روسيا، فروسيا هي دولة كبيرة تمتد على قارتي آسيا وأوروبا، ويعتبر نهر فولغا أطول أنهار القارة الأوروبية، فالنهر طويل وروافده كثيرة.

منبع نهر الفولغا

ينبع نهر فولغا أو نهر المشرق كما يسميه السكان الأوائل للنهر من تلال فالداي في شمال غرب موسكو، وجنوب شرق سانت بطرسبورغ، من ارتفاع 225 متر فوق سطح البحر، ويصل طول النهر حوالي ثلاثة آلاف وسبعمائة كيلو متر، فالنهر مهم جداً في روسيا حيث نصف سكان روسيا تقريبًا حول النهر لأنه يمرّ عبر عشرين مدينة روسية.

مصب نهر الفولغا

بعد تدفق النهر وجريانه في الكثير من المدن الروسية واتصاله مع مائتي رافد مائي، لا بدّ أن ينتهي النهر من الجريان ويصل إلى نقطة انتهاء، فيصب نهر فولغا وينتهي جريانه في بحر قزوين أو بحر كاسبيان.

حركة نهر فولغا وروافده

يتدفق النهر في مسافة كبيرة جداً خلقت منه نهراً يتمتع بأهمية تجارية ونقل ملاحي في روسيا، فالنهر يجري من فالدي هيلز غرب روسيا إلى الشرق من جبال الأورال، ويمرّ النهر بالعاصمة الروسية موسكو ومن ثم في الشرق مدينة كازان وساراتوف ، وسامارا من الجهة الشرقية لجنوب قازان، ويتجه إلى الجنوب في مدينة فولغوغراد وستالينغراد، وأخيراً يصب في بحر قزوين.

ومن أهمّ روافد نهر فولجا رافد أوكا الذي تقع عليه موسكو ومدينة ريازان وبينزا، ومدينة قازان وأوفا على رافد كاما، فيمكن القول نهر فولغا يحكمه رافدان مهمّان وهما أوكا وكاما، فكاما يصب في بحر قزوين وأما أوكا يصب في بحر آزوف في أوكرانيا.

أهمية نهر الفولغا

  • يستخدم نهر فولغا لأغراض تجارية وزراعية واقتصادية وفي نقل الرّكاب، فهو يمر في عشرين مدينة روسية، ولا بدّ من الاستفادة منه في التنقل والترحال، ويستخدم في نقل البضائع؛ مثل النفط والغاز ومواد البناء والأخشاب عن طريق السفن والبواخر التي تتحرك بين موانئه في بعض المدن الرئيسية.
  • تعد ضفاف النهر من الأراضي الخصبة لروسيا فالضفاف خصبة صالحة لزراعة القمح الروسي، وتستخدم مياه النهر لأغراض الري من خلال إقامة السدود الضخمة وخزانات المياه.
  • تستغل روسيا مياه النهر في إنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية من خلال ثماني محطات توليد للكهرباء.

نهر الفولغا Volga من أكبر أنهار أوربا وأطولها وأغزرها، أخذ اسمه من بلدة Volgaالواقعة عند منبعه، وأسماه بطلميوس «را» Rhaوالعرب عتيل، وينبع من مستنقعات مرتفعات ڤالداي Valdai.

ينوف طوله على 3700كم ومساحة حوضه 1.38 مليون كم2، ممتداً من مشارف الدائرة القطبية إلى التخوم الجنوبية للنطاق المتوسطي، إذ إنه يعبر أقاليم طبيعية عديدة: فمن منبعه إلى مدينتي غوركي Gorki وقازانKazan يعبر الإقليم الغابي ذا الأمطار الغزيرة، ثم يبلغ عمق الإقليم السهبي الغابي، وذلك حتى مدينتي ساراتوف Saratov وكويبيشيفKuybyshev، بعد ذلك تحتضن الأقاليم الجافة السهبية والصحراوية مياه النهر، فيندفع مترنحاً بين جنباتها ليصب في مياه بحر قزوين (الخزر).

يجـري النهـر في مناطق مختلفة من السهل الـروسي القليل الارتفاع (250-400م) لذا تميّز واديه بالاتساع، فيما عدا مناطق متباعدة مرتفعة نسبياً (300-450م)، كمرتفعات بيلييف وبريفولجيا Prevoljyaومضائق منطقة ريبينسك Rybinsk ياروسلاڤ ذات الصخور القاعدية القاسية. تنخفض الأرض بعد ذلك تدريجياً لتبلغ 50-20م في سهول بحر قزوين.

يمرّ النهر بالعديد من البحيرات الصغيرة في جزئه الأعلى، كبحيرات فولغو Volgo وبينوBeno وفسيلوغ Vselog، وتقوم هذه البحيرات بدور تنظيم جريان النهر في جزئه الأعلى.

يشارك أكثر من 200 نهر ونهير في تقديم المياه للنهر ولعلّ من أبرزها يميناً: أوكاOka وصبيبه المتوسط 1300م3/ثا وسوراSura  وصبيبه المتوسط 260م3/ثا، وروافد يسرى أغزرها كاما Kama  بغزارة 3500م3/ثا وفيلتوغا Veltuga  بغزارة 255م3/ثا ومولوغاMologa  بغزارة  172م3/ثا وساماراSamara   بغزارة 170م3/ثا.

يتفرع مجرى النهر قبيل وصوله بحر قزوين إلى 80 فرعاً، ويدفع نحو البر سنوياً ما يعادل 50-75 مليون طن من المواد المحمولة والمحلولة في الماء، لذا شكّل دلتا واسعة مساحتها 19000كم2 ونيف، وهي بتنام مستمر.

الظروف المناخـية والنظام الجـرياني: يجـري النهـر كاملاً تقريباً في النطاق المتوسط البارد والمتناقص الفصول حـرارة وهطلاً كمّاً ونوعاً (ثلج – مطر)، لذا هناك تباين حراري كبير فالشتاء صقيعي قارس (-5، -10 ْ) والصيف دافئ (20-25 ْ) والهطل ثلجي في الشتاء الطويل، إذ تتجمد مياه النهر بدءاً من تشرين الأول حتى كانون الأول ومطري في بقية الفصول وقمته في الخريف، وعليه فإن مصادر التغذية المائية متنوعة: ثلجية (60%) وباطنية جوفية (30%) ومطرية (15%).

غيّر الإنسان كثيراً من نظام الجريان لإقامته السدود الكثيرة في حوض النهر، مما جعل طابع الانسجام للجريان هو المميز. ومع ذلك يمكن تمييز مستويين أعظميين للجريان: (أكبر ربيعي لذوبان الثلوج، وأصغر خريفي مطري) وأصغريين (كبير شتوي وأصغر صيفي لشدة التبخر).

الصبيب: كبير لغزارة الهطل، وهو بتزايد مستمر من المنبع وإلى قبيل المصب، ففي المنبع غزارته 29م3/ثا وما إن يبلغ مدينة كالينين حتى تبلغ 176م3/ثا، ثم يقفز بجوار مدينة ياروسلاڤ Yaroslav إلى 1120م3/ثا وقرب مدينة غوركي2940م3/ثا، وقمة صبيبه بعد تلقي كل الروافد الكبيرة يصل إلى 8150م3/ثا، ثم يأخذ بالتناقص البطيء تجاه المصب ليبلغ عند مدينة أستراخانAstrakhan الشاطئية 8000م3 تقريباً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*