حشرة دودة الأرض

حشرة دودة الأرض

دودة الأرض

دودة الأرض أو الخرطون هي دودة تعيش في الأرض الرطبة والجوّ الرطب وتتغذى على المواد العضوية وجهازها الهضمي يعمل بطول جسمها المجزّأ، وتتنفس من خلال جلدها ولديها جهاز عصبيّ يتكوّن من اثنتين من العقد فوق الفم، وتقوم بحفر نفق بالتربة والعيش به، ويعود وجود دودة الأرض أمراً هامّاً عند المزارعين فهي تقوم على تحسين المحصول الزراعيّ وتكوين طبقات أكثر في التربة وزيادة المواد العضوية وعمل حفر في التربة لمرور الماء والتهوية، ويتساءل العديد من الأشخاص كيف تتغذّى دودة الأرض وكيف تنمو وكيف تتكاثر؟؟ سنجيب على هذه التساؤلات في هذا المقال.

تغذية دودة الأرض

تتغذى دودة الأرض على الأوراق المتساقطة من الشجر؛ فتقوم بأخذ جزء من الورقة وسحبها إلى جحرها فتتغذى منها، وتفضّل دودة الأرض أوراق الجزر والكرنب عن باقي الأوراق وعندما لا تتوفّر الأوراق تقوم بالتغذية من التربة، وإذا جفت التربة التي تعيش بها تقوم بالخروج من جحرها وبلع التراب الذي سدّ الجحر وإخراجه من الطرف الثاني على سطح التربة، وعندما يكون الطعام قليلا تبتلع التراب الجاف فمعدتها تمتدّ عبر الجسم دون أي أقسام.

تكاثر دودة الأرض

تتكاثر دودة الأرض بعدما تبلغ ويظهر على جلدها السراج في الجزء الأوسط من جسمها، وبعد أن تستعدّ الدودة إلى إخراج بيضها تقوم بإفراز مادة مخاطية حول السراج وتقوم بالتحرّك إلى الخلف حتى تدفع السراج إلى الأمام ويشبه الشرنقة في تكوينه، وبعد أن يفقس البيض ويكبر صغار دودة الأرض وبدورهم يستطيعون التكاثر بعد مضي شهرين فيكون نموّهم كاملاً، ومن الجدير بالذكر أنّ دودة الأرض مخنّثة أي أنّها ذات أعضاء تكاثرية ذكريّة وأنثوية.

تنفس دودة الأرض

كما ذكرنا سابقاً فدودة الأرض تتنفس عن طريق جلدها فهي ليس لديها جهاز تنفسي فتقوم بتبادل الغازات من خلال جلدها والشعيرات الدموية، ويتمّ اختيار الأكسجين بنسبة الهيموجلوبين التي تكون ذائبة في البلازما وثاني أكسيد الكربون وتطلق سراحهم عند الخروج من جحرها.

شكل دودة الأرض

الشكل الأساسي لدودة الأرض عبارة عن أنبوب أسطواني رفيع ويتكوّن من عدّة أقسام وهي المسام الظهرية وهي التي تقوم بإفراز مادّة تحمي سطح الدودة من الجفاف، والفمّ، والقطاعات، والشرج، وكل قاطع به يحمل القليل من الشعر الخشن على الجوانب يستخدم في الحركة والجزء الخارجي، عادةً ما تكون بشرة الدودة ذات لون بني محمرّ وطبقة من الأنسجة العصبية وطبقتين من العضلات وطبقة مملوءة بسائل يسمى الجوف العام.

دودة الأرض

من أبرز مكونات التربة و من عجائب خلق الله تعالى في الأرض هي دودة الأرض ، و دودة الأرض سميت بذلك بسبب المكان الذي تعيش فيه و هو الأرض أو تربة الأرض ، تعتبر دودة الأرض من أهم الحيوانات التي تستفيد منها الأشجار في التربة حيث تعتبر دودة الأرض و التي يطلق عليها المزارعين اسم محراث الأرض هي من يقوم بعملية الحفر داخل التربة حيث من خلال عملية الحفر تسمح للتربة بالتنفس ، و كثيراً عندما نحفر تربة رطبة نشاهد دودة الأرض موجودة بها . دودة الأرض من الحيوانات التي تثير التساؤلات من هذه الأسئلة هي ؟

ما هي دودة الأرض

دودة الأرض هي كائن حي يعيش في التربة الرطبة و خصوصاً حول جذور النباتات، و لونها يميل إلى اللون الوردي و البني الداكن هي لطيفة و مسالمة و مفيدة للبيئة يصل طولها من ثلاثة سنتمتر بالعادة و لكن في المناطق الإستوائية تبدو عملاقة ليصل طولها إلى مترين . إن طبيعة جسم دودة الأرض يتكون من حلقات و تسمى دودة حلقية .

كيف تعيش دودة الأرض في التربة

ذكرت إن دودة الأرض من الديدان الحلقية و هذه الحلقات قد يصلها عددها إلى مائتي حلقة تساعدها على الإنقباض و الإنبساط عندما تتحرك و تزحف داخل التربة ، و الجدير بالذكر إن الحقلة الأولى في بداية الجسم و الحلقة الأخيرة من مؤخرة الجسم تنتهي بأشواك تساعدة الدودة على حفر الأرض ، و نذكر أيضاً أن الدودة عندما تحفر تبلع التربة و تتغذى عليها أي تستفيد من المواد العضوية المحللة في التربة و تطرحها مرة أخرى .

كيف تتنفس دودة الأرض

ذكرنا أنّ دودة الأرض من الديدان التي إن خرجت خارج التربة ستموت و خصوصاً إن وضعناها داخل الماء أيضاً ستموت من الإختناق . إن طبيعة جسم دودة الأرض لا يحتوي على رئتين و عملية التنفس في أي كائن حي يحتاج للأكسجين إذاً كيف تتنفس دودة الأرض بدون رئتين و كيف يدخل الأكسجين داخل جسم دودة الأرض ، ذكرت سابقاً أنّ جسم دودة الأرض لونه وردي هذا اللون الوردي هو عبارة عن جسم الدودة الذي يتكون من طبقة رقيقة و يغطيها طبقة شفافة و يغطيها مخاط رطب والذي يكتسب الرطوبة من التربة الرطبة و هذا ما يفسر عملية تنفس الدودة كالآتي ، بدايةً التربة الرطبة تحتوي على أكسجين ذائب في الماء تحتويه التربة الرطبة فعملية التنفس هي تبادل الأكسجين ما بين جلد الدودة و تربة الأرض يعني من خلال المخاط الذي يحتوي على بلازما دموية أي عندما ينبسط جسم دودة الأرض من خلال الحلقات يلتقط المخاط الأكسجين المذاب و تعمل البلازما عمل الحويصلات الرئوية التي تسمح بنقل الأكسجين المذاب عبر الدم للجسم و عندما تنقبض حلقات جسم الدودة تقوم بطرح ثاني أكسيد الكربون الذي أفرزته خلايا جسم الدودة لذلك سر استمرار حياة دودة الأرض هو الأكسجين المذاب في تربة الأرض. لكن إذا قمنا بري التربة بالماء أو تساقط الأمطار في فصل الشتاء سنشاهد أن دودة الأرض هربت لأعماق التربة و السبب هو أنّ كمية الماء أصبحت كبيرة و بالتالي نسبة الأكسجين المذاب في الماء أقل من الأكسجين الحر في الهواء فالدودة تحتاج لهواء داخل التربة و الماء يعيق دخول الهواء و هذا ما يفسر هروبها لتجد مستوى الماء أقل من أعلى سطح التربة ، و بالتالي لو وضعنا دودة الأرض في كأس ماء ستموت من الاختناق لأنها لا تملك خياشيم مثل السمكة التي تتنفس الأكسجين المذاب في الماء لذلك فإن المخاط الذي حول جسم الدودة سيتحول لسائل لا يتنفس الأكسجين القليل المذاب في الماء .

تعتبر الديدان مملكة خاصة وحدها فهناك أنواع كثيرة منها قد يصل إلى 9000 نوع، وقد تم تصنيف كل مجموعة تشترك معاً بخصائِص معيّنة في عائِلة واحِدة، ومن هذه العائلات الديدان الحلقيّة أو المعلّقة.

الديدان الحلقيّة

هي مجموعةٌ من الديدان التي يتراوح طولها ما بين أقل من 1مليميتر و 2 متر، وتكون أجسامها مكوّنة من عقلٍ أو حلقاتٍ متشابهة قد تكون ظاهرة، أو قد تتمحور، أو تندمج بعض هذه الحلقات معاً، أو قد تكون مختصة بالقيام بعملياتٍ مختلفةٍ، وتعيش هذه الديدان بشكلٍ أساسيّ في الماء أو التربة، ولكن هناك نوعٌ قليلٌ جداً يعيش متطفلاً على أجسام الكائنات الحيّة الأخرى.

تمتاز الديدان الحلقيّة بوجود أجهزةٍ كاملةٍ في جِسمها مثل: الجهاز الهضمي، والجهاز الدوراني المغلَق الذي يحمل أصباغاً تنفسيّة، وجهاز الإخراج حيث يتكوّن من زوج من النفريدات في كل حلقةٍ أو عقلةٍ ويفتح بقمعٍ مهدّب، كما تحتوي على جهازٍ عصبيٍّ يتكوّن من زوجٍ من العقد الظَّهرية المُخيّة، وتقوم الوصلات العصبيّة حول البلعوميّة بوصل العقد الظهرية مع الحبل العصبي.

يتكوّن جسم الدودة الحلقيّة من طبقةٍ خارجيّةٍ تسمى الجليد وهذه الطبقة تكون ملساء ورطِبة، وقد تحتوي على أشواكٍ أو ممصاتٍ أو أهدابٍ، وتتم من خِلال هذه الطبقة في الغالِب عملية تبادل الغازات في عمليّة التنفس أو قد تتم هذه العمليّة من خلال القديمات أو الخياشيم في بعض الأنواع الأخرى.

أصناف الديدان الحلقيّة

  • الديدان عديدة الأشواك: هذا الصنف مزود بأطرافٍ جانبيّة تحتوي على عددٍ كبيرٍ من الأشواك الكايتينية، ويتم الإخصاب في هذا الِصنف خارج الجسم، ومن الأمثلة عليها دودة التيرس.
  • الديدان قليلة الأشواك: لا يحتوي هذا الصِّنف على زوائد جانبيّة، وإنما تنغرس الأشواك القليلة في جِدار الجسم.
  • الديدان العلقيّة: لا توجد في هذا الصِّنف أيّة أشواكٍ أو أطرافٍ جانبيّة.

أهمية الديدان الحلقيّة

تقوم الديدان الحلقيّة بدورٍ هام في حياة الطبيعة، شأنها شأن سائِر الكائنات الحية، فهي تعتبر غذاءً لبعض الكائنات الحية الأخرى مثل الأسماك والقشريات، كما أنّ بعض أنواعِها الذي يعيش في التربة مثل دودة الأرض له دورٌ كبيرٌ في تهوية التربة وزيادة خصوبتها، وقد استخدم الإنسان دودة العلق الطبي لامتصاص الدّم من المرضى، كما أنَّ بعضها ينتج مادة الهيرودين الذي يستخدم لمنع تجلطات الدّم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*