تعرف على موقع نهر الكونغو

تعرف على موقع نهر الكونغو

جمهورية الكونغو

“الكونغو” هو الاسم الجديد لزائير، وهي دولة تقع في أواسط إفريقيا، ولها حدود مشتركة مع جمهورية إفريقيا الوسطى، ولغة البلاد الرسمية هي اللغة الفرنسية، وهي جمهورية نصف رئاسية، استقلّت عن بلجيكا في الثلاثين من شهر يونيو عام 1960م، وتبلغ نسبة المياه فيها 4.3% من نسبة المساحة، ومن أشهر أنهارها نهر الكونغو، وهي ذات مناخ استوائي يشهد حرارة عالية في معظم السنة وتتساقط الأمطار بغزارة في باقي أشهر السنة.

نهر الكونغو

يحتل نهر الكونغو المرتبة الثانية من ناحية الطول في إفريقيا، والمرتبة الأولى من حيث مساحة حوضه، والمرتبة الثانية من ناحية الغزارة على مستوى العالم، وينبع نهر الكونغو من جنوب شرق الكونغو وتتصل به شبكة كبيرة من الروافد من الجهات الشمالية والغربية.

يغّذي نهر الكونغو خلال جريانه نهر “يومو” الذي ينبع من خط تقسيم المياه بين نهري النيل والكونغو، كما يغذّيه نهر “أويلي” الذي ينبع من أخدود يحتل موقعه في مكان يجمع بين الحدود السودانية، والأوغندية، والزائيرية، وتتغذى مياه نهر الكونغو أيضاً من مياه بحيرة تتجانيقا وأخيراً يصب في المحيط الأطلسي.

ترتبط به شبكة كبيرة من الروافد الجنوبيّة الّتي تتولّى مسؤولية الموجات العالية خلال الموسم الشتوي وتنبع من هضبة أنجولا، فيلتقي مع نهر الكونغو عند نقطة تُدعى ليويولدفيل فيجتمعان ويسيران معاً نحو الجهة الشمالية فيبدأ مجرى النهر يضيق، فتكثر به المساقط المائية كشلالات آنجا، ثم يتجه جنوباً ويعاود الصب في المحيط الأطلسي.

يصل طول هذا النهر إلى حوالي أربعة آلاف وسبعمئة كيلومتر، وتبلغ قوّة الدفع في مياهه حوالي 41300 م/ثانية، ويصل ارتفاعه إلى 2700 متر، ويعبر نهر الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية ليصل إلى الكاميرون، ثم يعبر أراضي جمهورية إفريقيا الوسطى، ثم الغابون ليصل أخيراً إلى أطراف غينيا.

يحمل النهر كمية كبيرة من الرواسب سنوياً تصل إلى ثمانية وستين مليون طن، وبالرغم من اتصاف مياه النهر بالعذوبة إلا أنّها تحمل معها سنوياً ما يقارب ثمانية وستين مليون طن من الرواسب لتُلقي بهذه الكمية الضخمة من الرواسب عند اندماجها واختلاطها بمياه المحيط الأطلسي، لذلك تكون نقطة التقاء مياه النهر بالمحيط الأطلسي منطقة مُعكّرة جداً، وأكثر ما يميز هذا النهر هو عدم وجود دلتا.

أهميته

تمكّنت دول حوض نهر الكونغو من الاستفادة منه بتوليد الطاقة الكهربائية الّتي تغطي احتياجات القارة الإفريقية كلها وذلك إثر قوة تدفقه، وقامت حكومة الكونغو بإنشاء محطتي توليد كهرباء في عام 1982 على المجرى السفلي للنهر.

مقدمة

جمهورية الكونغو هي التي تعرف أيضاً باسم آخر وهو الكونغو برازافيل، وهي إحدى الدول الإفريقية، حيث تقع في منطقة الوسطى من هذه القارة العريقة، تقع جمهورية الكونغو على الحدود مع كل من الدول الأفريقية التالية: ( دول الكاميرون – دولة الغابون – دولة أفريقيا الوسطى – دولة الكونغو الديمقراطية – دولة أنغولا ).

عاصمة دولة الكونغو

عاصمة دولة الكونغو هي البرازافيل، أما اللغة الرسمية فيها فهي اللغة الفرنسية ولغة المنوكوتوبا واللغة اللنغالية، نظام الحكم في جمهورية الكونغو هو نظام جمهوري وهذا واضح من اسمها الرسمي، أما استقلالها فكان في الخامس عشر من أغسطس من العام 1960 من الميلاد، مساحتها تقدر تقريباً بحوالي 342 كيلو متراً مربعاً، أما عدد سكانها فيقدرون وبناءً على تقديرات العام 2009 بحوالي 3 مليون و 700 ألف نسمة تقريباً، عملة الكونغو هي الفرنك الوسط أفريقي. تعتبر دولة الكونغو مكاناً جيداً لمن يطلبون الراحة والاسترخاء.

جمهورية الكونغو

كانت جمهورية الكونغو في السابق واحدة من الأقاليم التابعة لإفريقيا الاستوائية الفرنسية، وكانت تسمى الكونغو الوسطى، حصلت الكونغو على استقلالها في العام 1960 من الميلاد. رئيس البلاد في جمهورية الكونغو هو رئيس منتخب، وهو من يعتبر في هذه الدولة السلطة الأعلى والأولى في الدولة، ومدة توليه لمهامه تصل إلى 5 أعوام. رئيس الدولة المنتخب في الكونغو هو الذي يقوم بتعيين كل من رئيس الوزراء والفريق الوزاري الذي سيعينه على أعماله. برلمان دولة الكونغو هو الذي يتكون من مجلسين رئيسيين الأول هو مجلس الشيوخ، أما المجلس الثاني فهو المجلس الوطني، يبلغ عدد مقاعد المجلس الوطني حوالي 125 مقعداً، وجميعهم منتخبون من قبل الشعب في الدولة، ومدة توليهم لمهامهم 5 أعوام، أما مجلس الشيوخ فهو المنتخب من قبل المجالس المعروفة باسم مجالس الحكم المحلي، عدد المقاعد في مجلس الشيوخ بصل إلى 60 مقعداً، وفترة توليهم لمسؤولياتهم تصل إلى 6 أعوام.

من أبرز وأهم المدن الأنغولية

من أبرز وأهم المدن الأنغولية مدينة برازافيل ومدينة لويومو ومدينة نكاي، أما أهم الموانئ الأنغولية فهناك ميناء بوانت وميناء نوار. من أشد المشكلات التي تعانى منها جمهورية أنغولا هي مشكلة قلة انتشار التعليم بين الشعب، فأغلب كبار السن في جمهورية أنغولا من الأميين، أما على مستوى الأطفال، فنسبة الأطفال الذين يتلقون تعليماً ابتدائياً تقدر تقريباً بنحو 75 % تقريباً من إجمالي عدد السكان تقريباً. على الصعيد الإقتصادي، فإن جمهورية الكونغو هي من الدول المنتجة للنفط حيث يمثلى النفط ما نسبته حوالي 90 % تقريباً من إجمالي الصادرات.

دولة الكونغو

هي إحدى الدول الإفريقيّة، وتعرف رسميّاً باسم جمهورية الكونغو الديمقراطيّة، ويطلق عليها أيضاً اسم الكونغو-برازافيل، وقديماً كان اسمها زائير، وعاصمتها هي مدينة كينشاسا، وتبلغ مساحة أراضيها 2,345,409 كم2، ونظام الحكم فيها جمهوري نصف رئاسي، وشعارها الوطني هو عدالة، وسلم، وعمل، وعملتها الرسمية هي الفرنك الكونغولي ويرمز له CDF.

الجغرافيا

تقع جغرافيّاً في وسط قارّة إفريقيا، حيث تحدها كل من جمهورية إفريقيا الوسطى، وجنوب السودان، وزامبيا، وأنغولا، وجمهورية الكونغو، وأوغندا، وخليج غينيا، ورواندا، وبوروندي، وتقع فلكيّاً على خط طول 23.656 درجة شرق خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 2.88 درجة جنوب خط الاستواء، أمّا مناخها فهو مناخ استوائي يمتاز بتساقط الأمطار بكميّات وافرة، وبدرجات حرارة عالية.

السكان

يبلغ عدد سكانها 67,758,000 مليون نسمة إذ تبلغ الكثافة السكانية 29.3 نسمة لكل كم2، وذلك حسب تقديرات عام 2011م، ويتألف المجتمع السكاني من عدة أعراق هي: الباتيكا، والمابوشي، والكنغوليون، وجماعات السنغا، ويتحدث السكان اللغة الفرنسية الّتي تعد اللغة الرسمية في الدولة كما يتحدثون عدة لغات محلية مثل لغة كيكونغو، ولغة تاشيلوبا، ولغة اللينغالا، ولغة السواحيلية، ويدين أغلبية السكان بالديانة المسيحية.

التقسيم الإداري

تقسم إداريّاً إلى عشر مقاطعات ومدينة واحدة وهنّ: الكونغو السفلى، وكاساي الغربية، وبانداندو، وكاساي الشرقية، وأوريونتال، وإكواتور، وكيفو- الشمالية، وكاتانغا، ومانيما، وكيفو- الجنوبية، ومدينة كنشاسا.

التاريخ

نالت الكونغو استقلالها عن بلجيكا في عام 1960م في اليوم الثلاثين من شهر يونيو، وفاز بأول انتخابات فيها زعيم الحركة الوطنية الكونغولية پاتريس لومومبا، وقد قامت بلجيكا بعد الاستقلال بمساندة الحركات الانفصاليّة في إقليم جنوب كاساي وإقليم كاتنكا، ثم اندلعت الخلافات وقتل لومومبا وبعدها سقطت الدولة داخل دوامة الفوضى لمدة خمسة أعوام.

الاقتصاد

يعتمد اقتصادها على كلٍ من: القطاع الزراعي الّذي يعد من أهم محاصيله الزراعية زراعة نخيل الزيت، والبن، والكاكاو، والأرز، والذرة، وقصب السكر، وعلى القطاع الحيواني في تربية الماشية، والماعز، والأغنام، وعلى الثروة الخشبية، وعلى الثروة المعدنية الّتي من أهمها الغاز، والنفط، والرصاص، والنحاس، والذهب، والزنك.

معلومات عامة

  • يبلغ الناتج المحلي الإجمالي 23.117 مليار دولار، ويبلغ الناتج المحلي للفرد 328 دولار، وذلك حسب إحصائيّات عام 20100م.
  • تقلّص عدد الشركات الأجنبية في الدولة بسبب عدم يقين الشركات بالبيئة التشغيلية الصعبة، ونتائج الصراعات، والافتقار إلى البنية التحتية.
  • أدى الصراع الّذي وقع في عام 1996م إلى انتشار المجاعة، وانتشار المرض، وخسارة اكثر من خمسة ملايين شخص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*