تعرف على اعمق محيط في العالم

تعرف على اعمق محيط في العالم

تعتبّر المحيطّات هي أكبر الاجزاء من الغلاف المائّي الذي يوجد من مساحة الارض ، حيث على الارض تقدّر المياه بما يقارب 70.7% ماء ، ويبلّغ عددّ المحيطّات الّتي توجّد على كوكّب الأرض هي 5 محيطّات وهي المحيط الهادّي والمحيط الاطلنطّي أو الاطلسي والمحيط الهندّي والمحيط المتجمد الشمالّي والمحيط المتجمد الجنوبّي ، والأرض هي الكوكّب الوحيد من الكواكب الخمس الّذي يوجد بها محيطات مائية ، ويعتبر المحيط الهادّي أعمق محيط من المحيطات في العالّم وتوجد به أعمق وحدة في بحار العالّم وهي وحدة مريان ، من هنا سوف نفصل لكم المحيطات الخمس بنبذة قصيرة كما يلي :

♦المحيط الهادّي :هو من أكبّر المسطحات المائيّة على وجه الأرض ويمتّد من القطب الشمالّي شمالاً إلّى المحيط المتجمّد الجنوبّي جنوباً، ويحدّه من الغرب قارة آسيا وقارة أستراليا ومن الشرق أمريكا الجنوبية وامركا الشمالية شرقاً ومساحته حوالي 179.679 مليون كم2 .

♦المحيط الأطلنطّي أو الاطلسّي :يقع بين قارتي أوروبا وقارة أفريقيا والقارة الأميركية من جهة و يمتد من القطب الشمالي حتى الأنتراكتيك وتبلغ مساحته 106463 كم2 وينفتح على المحيط المتجمد الشمالي و معدل عمقه فهو 3868 متر.

♦المحيط الهندّي: يقع المحيط الهندي بين قارة أوقيانيا من جهة الشرق وقارة آسيا من جهة الشمال وأفريقيا من جهة الغرب و لا يرتبط بالمحيط المتجمد الشمالي وتبلغ مساحته ما مقداره 74917 مليون كم2 و معدل العمق به هو 3963 متر ويتصل بالمحيط الهادي عبر مضائق موجودة في الشرق منها مضيق باس الموجود في أستراليا.

♦المحيط المتجمّد الشمالّي:وهو يتكون من القطّب الشمالّي للارض و مساحتة تبلّغ حوالّي 14 مليون كم2 تقريباً ويغطيه المياه المجمدة بشكل دائمّ والجليد به لا يقع على أي يابسة و فيه بعض الجزّر التي تتبع لقارّة أوروبا وقارّة أمريكا الشماليّة وقارة آسيا ويوجّد به أكثر درجات الحرارة إنخفاضاً في العالّم، حيث قد تصّل الحرارة فيه إلى 70 درجة تحت الصفر ومعدّل عمقه 1526 متر تقريباً.

♦المحيط المتجمّد الجنوبّي:حيث يتكوّن هذا المحيط من الاطلنطّي والمحيط الهادّي والمحيط الهندّي التي تحيط بقارّة القطّب الجنوبيمن ناحيّة الجنوب ، حيث تتجمد المياه به في أغلب أيام السنّة و من الممكن أن تصل أعمق نقطة به إلى 6972 متر

خندق ماريانا

يُعرف أنّ أعمق نقطة في المحيطات، لا بل على سطح الكرة الأرضيّة، وتقع في المحيط الهادي، وتحديداً إلى الجهة الغربيّة منه، ويطلق على هذه النقطة خندق ماريانا، ويقع هذا الخندق في الجهة الشرقيّة لجزر ماريانا الشماليّة، حيث يقدّر طول الخندق بـ 2550 كيلو متراً، أمّا عرضه فإنّه يساوي الـ 69 كيلو متراً، ويأتي على شكل مستطيلٍ.

إنّ النقطة الأعمق في هذا الخندق يُطلق عليها اسم تشالنجر، ويبلغ عمقها ما يساوي الـ 11.03 كيلو متراً عن مستوى سطح البحر.

ما يلفت في الأمر أو ما يثير، هو المقارنة التي أجراها بعض الدارسين عن أعلى نقطة في سطح الكرة الأرضيّة وأعمق نقطة، وقد لفت لأمر مدهش حقاً، هو أنّ قمة إيفيريست تُعدّ الأعلى على سطح الأرض، وإذا كان لنا أن نضعها في خندق مارينا، فإنّ الماء ستغمرها بالكامل ويبقى لدينا قرابة الـ 2.076 متراً من ماء البحر فوق هذه القمّة.

تسميته

إنّ سبب تسمية خندق ماريانا بهذا الاسم، يُنسب بالأصل للملكة النمساوية ماريانا، وهي أرملة الملك فيليب الرّابع ملك إسبانيا، وقد كانت قديماً جزر زنجي مستعمرةً من قِبَل إسبانيا، وكان إطلاق اسم الملكة على هذا الخندق نوع من التكريم للملكة.

الحياة في ماريانا

هل يوجد حياة في خندق ماريانا؟ إنّه سؤال أجابت عليّه بعض الدراسات التي قام بها مجموعة من العلماء والمهمتمين، حيث قاموا بدراسة للتعرّف على أشكال الحياة في خندق ماريانا وكان ذلك في الأشهر الأولى من عام 2010 م، وعملوا على أخذه بعض العيّنات من المركّبات الموجودة هناك والتي تعرف بكالكاريوس، التي تقع في عمق تشالنجر، وهي صفائحٌ ممّا يُعرف بكربونات الكالسيوم، وهي أساساً لطحالب ذات حجم صغير وتُعرف باسم الكوكولثوفورات، وأيضاً أخذت عيّنات من بعض الشظايا من أشكال العوالق، ووجد بأن هذه المخلوقات التي لا ترّى إلاّ بالمجهر، قد بنت بيوتها من المعادن والسيلكا مثل الكوارتز، ويُرجّح العلماء إلى أنّ هذه الأحياء قد وصلت لهذا المكان العميق جداً بواسطة ما يعرف بالثلج البحريّ، والذي وصل إلى عمق الخندق نتيجة لغرقه السريع إذ كان الانجراف في المحيط.

تجدر الإشارة إلى أنّه بسبب عدم كرويّة الأرض بصورة تامّة، فإنّ خندق ماريانا ليس الجزء الأقرب لمركز الأرض في قاع البحر، حيث يُسجّل جزءٌ من القاع الموجود في المحيط المتجمّد الشمالي هو الأقرب لمركز الأرض حيث يزيد عمقه عن عمق خندق ماريانا بـ 13 كيلو متراً.

محيطات العالم هي الجزء الأكبر الذي يشكّل الكرة الأرضيّة وهي تشكّل الغلاف المائي، حيث أنّ الماء تشكّل ما مساحته 71% من مساحة الكرة الأرضيّة تقريباً، أو ما يعادل 361 مليون كم بما فيها من محيطات وبحار. أمّا محيطات العالم فهي خمسة محيطات.

المحيطات والبحار هي التي تشكّل الغلاف المائي للأرض، إلّا أنّه هناك فروق كثيرة بينهما. فهما مختلفان لعدّة عوامل، سواء في الحجم؛ حيث أن المحيطات أكبر حجماً من البحار. ومختلفان بعمق المياه؛ فلا يزيد عمق مياه البحر عن 2000 متر. ويختلفان أيضاً بطبيعة سواحلهما، فالبحار لها شواطئ ساحليّة أكثر من المحيطات. وكذلك، فإنّ المحيطات تتميّز بتنوع بيولوجي وأنواع مختلفة من الحياة أكثر من المحيطات. وبعد أن عرفنا الفرق بين البحر والمحيط، فإنّنا سنعرف أكثر عن محيطات العالم الخمس، وأيّهم أكبر.

محيطات العالم هي المحيط الهادئ، والمحيط الأطلسي، والمحيط الهندي، والمحيط المتجمّد الشمالي، والمحيط المتجمّد الجنوبي.

المحيط الهادئ:

يعتبر المحيط الهادئ أكبر محيطات العالم مساحةً، حيث تشكّل مساحته نصف مساحة الغلاف المائيّ، وأكثر من ثلث مساحة الكرة الأرضيّة؛ حيث تبلغ مساحته 165246 مليون كم مربع. يقع هذا المحيط بين القارّة الأمريكيّة وقارّتي آسيا وأوقيانوسيا. هذا المحيط فيه أعمق وحدة بحريّة في العالم، ألا وهي وحدة ماريان القريبة من جزر الفلبين. ويتّصل هذا المحيط بالمحيط الأطلسي عبر مضيق ماجلان بجنوب أمريكا الجنوبيّة، كما ويتّصل بقناة بنما في أمريكا الوسطى. تمّ اكتشاف هذا المحيط في أوائل القرن السادس عشر، على يد المستكشف الإسباني فاسكو نوانيز عند عبوره لبرزخ بنما، وأطلق عليه اسم “بحر الجنوب”. أمّا اسمه الحالي فقد أطلقه عليه المستكشف البرتغالي ماجلان. وقد سميّ المحيط الهادئ بهذا الاسم، لأنّ المحيط كان هادئاً ومسالماً في معطم رحلات المستشكفين.

المحيط الأطلسي:

المحيط الأطلسي أو ما يسمّى بالمحيط الأطلنطي وهو ثاني المحيطات كبراً في المساحة بعد المحيط الهادئ. ويقع هذا المحيط بين قارّة أوروبا وإفريقيا والقارّة الأمريكيّة من جهة أخرى، ويمتّد كذلك من القطب الشمالي إلى أنتاركتيكا. مساحة المحيط الأطلسي 82441 مليون كم مربع. أمّا أعمق وحدة بحريّة فيه فهي وحدة بورتوريكو. سميّ بهذا الاسم نسبة لجبال أطلس في المغرب التي يطلّ عليها.

المحيط الهندي:

المحيط الهندي ثالث أكبر المحيطات، وتبلغ مساحته 73443 مليون كم مربع، ما نسبته 20% من الغلاف المائي للكرة الأرضيّة. يقع هذا المحيط بين قارّة أوقيانوسيا شرقاً وقارّة آسيا شمالاً وقارّة إفريقيا غرباً. ويتّصل المحيط الهندي بالمحيط الهادئ بمضيق باس في أستراليا.

المحيط المتجمّد الجنوبيّ:

هذا المحيط هو المحيط الرابع من محيطات العالم، وهو يعتبر الغلاف المائي الذي يحيط بالقارّة القطبية الجنوبيّة. كما أنه المحيط الذي يربط بين المحيط الهندي والمحيط الأطلسي.

المحيط المتجمّد الشماليّ:

وهو أصغر محيطات العالم الخمسة، ويقع في منطقة القطب الشماليّ البارد، ويسمّى أيضاً “البحر القطبيّ”. وتحيطه اليابسة من جميع الإتجاهات، ويتّصل بالمحبط الهادئ بمضيق بيرينج، والمحيط الأطلسي ببحر جرينلاند.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*