بحيرة طبريا

بحيرة طبريا

بحيرة طبريا

هي بحيرة تقع في الجزء الشمالي من فلسطين ومسار نهر الأردن، وتعد البحيرة والمنطقة المحيطة بها جزءً من الشق السوري الإفريقي، ويبلغ طول سواحل البحيرة ثلاثاً وخمسين كيلومتراً، وعرضها حوالي ثلاثة عشر كيلومتراً أما طولها فيبلغ اثني عشر كيلومتراً.

اسمها

يشير اسم طبريا باللغة العربيّة إلى قائد الجيش والإمبراطور الروماني طيباريوس قيصر الأول، أطلق على البحيرة والمدينة هذا الاسم عند تأسيسها سنة عشرين للميلاد على الساحل الجنوبي الغربي للبحيرة، يطلق عليها اليهود اسم (كينيرت) نسبةً للاسم الوارد في التوراة، ويطلق على البحيرة أيضاً اسم بحيرة الجليل.

موقعها

تعد بحيرة طبريا أخفض بحيرة في العالم، وثاني أخفض مسطح مائي بعد البحر الميت، وتعد مياه البحيرة المصدر الرئيسي لمياه الشرب لسكان المنطقة والمناطق المحيطة، وتبعد عنها الحدود الدولية المرسومة عام ألفٍ وتسعمائة وثلاثٍ وعشرين حوالي عشرة أمتار من الشاطئ الشمالي الشرقي، بيد أن الاتفاقية التي وُقِّعت في ذلك الوقت تعطي كل الحق لسوريا في استغلال مياه البحيرة في مجالي الصيد والملاحة، حيث مارست سوريا حقها في الفترة الممتدة بين عامي ألفٍ وتسعمائةٍ وثمانٍ وأربعين و ألفٍ وتسعمائةٍ وسبعةٍ وستين، أي إلى أن انتهت فترة سيطرتها على الجزء المتاح لها بعد حزيران عام سبعٍة وستين للميلاد، حيث فقدت سوريا في ذلك العام بالإضافة للجزء الخاص بها من البحيرة مساحاتٍ كبيرة من مرتفعات الجولان إبان الحرب مع إسرائيل.

نبذة تاريخيّة

عرف النهر الممتد من بحيرة طبريا تاريخيّاً باسم نهر الأردن، وقد أخبرنا المؤرخ الروماني تاكيتوس بأن جبل الشيخ هو والد النهر الذي يغذيه بالماء، أما عن طريقة تشكل بحيرة طبريا، تقول الحكايا أو الأسطورة حولها، إنه في القرن الرابع ميلادياً كانت تقام في إحدى المغر الواقعة على أحد جانبي الجبل والتي سميت باسم مغارة (رأس النبع) بعض المراسم الوثنيّة وذلك بمناسبة احتفالهم بأحد الأعياد، حيث كانت ترمى في المراسم أضحية ذُبِحَت فتختفي تلك الأضحية بشكلٍ غريب بفعل قوة الشيطان، فيقوم النهر باجتياز المستنقعات مشكلاً بحيرة الحولة يليها بحيرة طبريا، ويتم مسيره لينتهي في البحر الميت. قام شرحبيل بن حسنة بفتح منطقة بحيرة طبريا في القرن السادس للميلاد، حيث قام بتوطيد الوجود الإسلامي فيها بعد خالد بن الوليد، واستمر الأمر كذلك حتى استولى عليها الصليبيون، لكنها حررت على أيدي صلاح الدين الأيوبي، شأنها شأن باقي المدن في المنطقة، وقد ذكرت كتب التاريخ بأن الظاهر بيبرس قام بإصدار أمر بناء جسرٍ يحتوي على خمسة أقواسٍ فوق نهر الأردن إلى الجهة المقابلة لبيسان بالقرب من بحيرة طبريا، لكنه لم يكن متيناً كفايةً ليصمد أمام المياه فجرفته الأمر الذي أغضب بيبرس وأمر بإعادة بناءه مجدداً.

تكوُّن البحيرة

تكونت بحيرة طبريا إثر حدوث الشق السوري الإفريقي، ونتيجةً لحدوث هذا الشق تكوّنت العديد من البحيرات الأخرى المهمة بالإضافة لبحيرة طبريا.

طبريا في الشعر العربي

أغرم المتنبي بالبحيرة حيث أقام فيها لعدة ليالٍ برفقة بدر بن عمار، وأنشد واصفاً البحيرة في عدد من الأبيات، حيث قال في بعضٍ منها:

كأنها في نهارها قمرٌ

حف من جنانها ظلم

ناعمة الجسم لا عظام لها

لها بناتٌ وما لها رحم

تقع بحيرة طبريّا بين منطقة الجولان السوريّة ومنطقة الخليل الفلسطينية، وتعتبر مياه بحيرة طبريّا مياه حلوةً؛ حيث إنّها تأتي من جبال الشيخ الثلجيّة البيضاء، ممّا يؤدّي إلى تشكيل الينابيع، وبالتالي يتكوّن نهر الأردن، وتعتبر مياه بحيرة طبريّا من مصادر مياه الشرب الرئيسيّة في إسرائيل؛ حيث إنّ المستوطنين الإسرائيليين قاموا في عام 1964م ببناء مسيل المياه الّذي يعمل على نقل مياه بحيرة طبريا، وتوزيعها إلى جميع أنحاء إسرائيل، وتعتبر بحيرة طبريّا من أخفض بحيرات المياه الحلوة في العالم؛ حيث يحتلّ البحر الميت المرتبة الأولى عالميّاً كأخفض نقطة في العالم، ويليه في المرتبة الثانية بحيرة طبريا الّتي يصل عمق المياه فيها إلى 213 متراً تحت سطح البحر.

وقد قامت إسرائيل بإبرام اتّفاقية مع سوريا، وذلك في عام 1948م، وتنصّ على منح سوريا إمكانيّة الصيد والملاحة في بحيرة طبريا، وذلك في الجزء الشمالي الشرقي من بحيرة طبريا، لكن في عام 1967م تمّ إيقاف السيطرة السوريّة على الجزء المخصّص لها من بحيرة طبريا، وذلك بعد الحرب الّتي دارت بين إسرائيل وسوريا ممّا أدّى إلى خسارة سوريا أيضاً لجبال الجولان، وبعد ذلك قامت الولايات المتّحدة الأمريكيّة بعمل مفاوضات سلميّة بين إسرائيل وسوريا؛ حيث طالبت سوريا بانسحاب وخروج إسرائيل من جبال الجولان، إضافةً إلى أنّها طالبت بإعادة الجزء الشمالي الشرقي من بحيرة طبريا إلى سيطرتها، لكن الموقف الإسرائيلي كان رافضاً لمطالب سوريا، وذلك حدث في أواخر عام 1999م وبداية عام 2000م.

أقسام مدينة طبريا

كانت مدينة طبريّا قبل عام 1948م مقسّمةً إلى ثلاثة أجزاء وهي:

  • الجزء الغربي: والّذي يحتوي على أرض المقاطع الّتي تمّ استخدامها لقطع الأراضي الزراعيّة والحجارة.
  • الجزء الأوسط: حيث يحتوي هذا القسم على سوق التجارة الرئيسي، ومستشفى الإرساليّات، والمستشفى الرئيسي، بالإضافة إلى المبنى الحكومي القديم.
  • الشريط الساحلي: والّذي يشمل الحمّامات المعدنيّة، ومحطة الزوارق، وجامع الزيداني من المسلخ.

أمّا بعد عام 1948م، فإنّ مدينة طبريا تغيرت بشكلٍ جذريّ وكلي بسبب الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين خاصّةً في الجزء الشمالي من منطقة طبريّا التي أقام المستوطنون الإسرائيليون بها؛ حيث قاموا ببناء الحدائق والفنادق السياحيّة والمستعمرات والمباني الحديثة، هذا بالإضافة إلى هدم الأحياء العربيّة. ويقول البعض إنّ انخفاض مستوى مياه بحيرة طبريا عن المستوى الطبيعي يدلّ على قرب خروج الدجّال، ويؤثّر هذا النقص بشكل كبير في إسرائيل بسبب نقصان منسوب المياه ممّا يؤثّر على الزراعة.

موقع بحيرة طبريا

تقع بحيرة طبريا في الجزء الشمالي الشرقي من دولة فلسطين وتخضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي، تفصل بحيرة طبريا بين الجليل الفلسطيني الواقع إلى الغرب منها والجولان السوري الواقع إلى الشرق من البحيرة، وتبدأ البحيرة من الجهة الشمالية لنهر الأردن وتبلغ مساحة البحيرة 166 كم2، وتمتدّ طولياً بشكل عمودي ليبلغ طولها 12 كم، أمّا أقصى عرض لها فيبلغ 13 كم ويمتدّ ساحلها على طول 53 كم، أمّا عمقها فيبلغ 46 م.

منبع بحيرة طبريا

تشير الأبحاث إلى أنّ البحيرة تشكّلت بفعل الشق السوري الأفريقي، وتعدّ ثاني أخفض بقعة مائية في العالم بعد البحر الميت حيث توجد على مستوى 213 متر تحت سطح البحر، كما تعتبر أخفض مجمع مائي عذب على سطح الأرض، وتعدّ ينابيع المياه الناتجة من الثلوج الذائبة من على قمّة جبل الشيخ جنوب لبنان المنبع الرئيسي لمياه بحيرة طبريا ومياه نهر الأردن في آنٍ واحد، وتستغل إسرائيل مياه البحيرة للشرب وتعتبر المنبع الرئيسي الأول لمياه الشرب للمدن الخاضعة للحكم الإسرائيلي، ففي عام 1964 م قامت إسرائيل ببناء خط مياه يوصل مياه البحيرة إلى جميع المناطق التابعة لإسرائيل.

تسمية بحيرة طبريا

سمّيت بحيرة طبريا بهذا الاسم نسبةً إلى مدينة طبريا القريبة من الساحل الجنوبي الشرقي من شواطئها، حيث أسّست مدينة طبريا في العام 20 م على يد الإمبراطور الروماني طيباريوس قيصر الأول وسمّيت المدينة على اسمه، أمّا في اللغة الانكليزية فيطلق على بحيرة طبريا اسم بحيرة الجليل كما يرد هذا المسمى للبحيرة في كل من الكتب الرومانية واليونانية للعهد الجديد، كما ذكرت بحيرة طبريا باسم كينيرت في العهد القديم.

الحدود السورية لبحيرة طبريا

بحسب الاتفاقات الدولية بين كل من سوريا وإسرائيل تمّ منح سوريا الحق في ممارسة نشاطها في مجال الملاحة والصيد على شواطئ بحيرة طبريا الممتدة على طول الجانب الشمالي الشرقي من البحيرة والواقعة على الأراضي السورية، وتمكّنت سورية من ممارسة حقها في ذلك ما بين عامي 1948 م وعام 1967 م، ولكن خلال حرب 1967 م قامت إسرائيل بفرض سيطرتها واحتلال جزء كبير من أراضي الجولان السوري وانتهت بذلك الحقوق السورية على مياه بحيرى طبريا وسواحلها، وطالب سوريا إسرائيل في المفاوضات السلمية التي حدثت بينهما خلال عام 200 بالانسحاب من أراضي الجولان التابعة لها والرجوع إلى حدودها المتعارف عليها إلّا أنّ إسرائيل رفضت ذلك واستمرت في فرض سيطرتها على الجولان السوري حتى الآن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*