معلومات عن شجرة النيم وفوائدها

معلومات عن شجرة النيم وفوائدها

تتبع شجرة النيم إلى فصيلة الأزدرختيّة وهي من الأشجار المعروفة منذ القدم، وهي من الأشجار المُعمرة إذ قد يصل عمرها إلى 200 عام، ولهذه الشجرة القدرة على تنقيّة التربة من الأملاح التي تتواجد فيها، إضافة إلى فوائدها الطبيّة الأخرى إذ يطلق عليها صيدليّة القريّة، وسبب هذه التسميّة هو أنّ هذه الشجرة كانت تُستخدم في الطب الهنديّ القديم وذلك لأكثر من أربعة آلاف سنة، وكونها مفيدة جداً في مجال تضميد الجروح لما لها من خصائص طبيّة متعددة ومنها أنّها مضادة للالتهابات، وبذلك فهي مادّة فعّالة في تطهير الجروح.

ولها عدّة أسماء أخرى وهي النيم الهنديّ، والنيم الشائع، والأزدرخت الهنديّ، وفي اللغة السنسكريتيّة تُعرف شجرة النيم باسم أريستا والتي معناها هو المثاليّة والباقيّة. أمّا عن الموطن الأصلي لهذه الشجرة فهو في الهند وسيرلانكا كما تنتشر هذه الشجرة في المناطق الاستوائيّة كتلك التي في السودان وإندونيسيا. وأوّل مكان اكتشفت فيه هذه الشجرة المميّزة هو في مناطق بشمال الهند وبالأخص في منطقة كازناتاكا وهي تُسمى في الهند باسم المرجوسا. وقد وصلت هذه الشجرة إلى إفريقيا عن طريق المستوطنين وذلك في نهاية القرن التاسع عشر، وتنتشر شجرة النيم حوى مجاري نهر النيل، وزرعت حوالي أربعة آلاف شجرة منها في الفترة الأخيرة في مصر وخاصة في مناطق الدلتا.

إنّ شجرة النيم من الأشجار التي تنمو بسرعة وبشكل كثيف، وهي من الأشجار الدائمة الخضرة، وتتراوح ارتفاعاتها في الغالب ما بين 16 متر إلى 25 متر، وتعتبرهذه الشجرة من الأشجار الخشبيّة وذلك لأنّ جذعها يصل إلى أحجام كبيرة ولونها يكون غامقاً وصلباً جداً، إضافة إلى جذورها التي تمتد إلى مساحات واسعة وبشكل عرضي وليس طولي نحو العمق، كما وتمتد أغصانها إلى عشرة أمتار، ويجب وضع هذه الأمور في عين الاعتبار عند زراعة هذه الأشجار إذ يجب أن تفصل بين كل شجرة وأخرى مسافة لا تقل عن ثلاثة أمتار. أمّا عن أوراق هذه الشجرة فهي مركّبة من مجموعة من الأوراق قد يصل عددها إلى 17 وريقة طول الواحدة منها 30 سنتمتر، أمّا عن الأزهار فهي تمتاز بلونها الأبيض ورائحتها العطريّة الأخاذة، وتكون ثمارها طوليّة الشكل ذات لون أخضر قبل أن تنضج تتحوّل إلى اللون الأصفر بعد النضوج، ويوجد بها بذرة واحدة، واللب الداخليّ لها صالح للأكل وذو مذاقٍ حلو. وبشكل عام توصف الشجرة أنّ لها رائحة نفّاذة نوعاً ما شبيهة برائحة الثوم إلى جانب مذاقها المُر.

لشجرة النيم فوائد مُتعددة في مختلف المجالات فهي مفيدة للبيئة والإنسان. تساعد شجرة النيم على طرد الحشرات، فبوجودها لا يستطيع البعوض أو الذباب دخول المنزل فهي تنفر منها ومن رائحتها، ولها هذا التأثير على عدة أنواع أخرى من الحشرات يصل عددها إلى 200 نوع منها المن والنمل الأبيض، كما و تقلّل أيضاً من أعداد البعوض حيث إنّ هذه الحشرات تمتص عصارات من هذه الشجرة وتحديداً من أوراقها وأزهارها، وهذه العصارة بدورها تتسبّب بحدوث العقم لذكور البعوض، وهي تقلّل أيضاً معدل الخصوبة وعدد البيوض للحشرات المُختلفة كدودة القطن والذبابة البيضاء صانعة الأنفاق وغيرها.

والمادة الفعالة الموجودة في أوراق النيم هي (triterpenoids) وهي تعتبر مادة سامّة جداً بالنسبة للحشرات وتلك التي تعتبر من الآفات الزراعيّة كالمن، وتتسبّب هذه المادة بموت الحشرات، وهذه المادة تمنع من تطوّر الحشرة ودخولها إلى مراحلها المختلفة، حيث إنّها تؤثر وبشكل قوي على هرمون موجود في الحشرة وهو هرمون الشباب وتتسبّب بتشوهات مختلفة للحشرة. وكون أنّ طعمها غير مستساغ بالنسبة للحشرات والآفات الزراعيّة من جراد، وسوس، وخنافس وغيرها فإنّها بالتأكيد تساعد في التخلّص منها وقتلها، كما ويساهم طعمها المر بإبعاد الطيور عنها، وتُساعد هذه النبتة على حمايّة الإنسان من الملاريا التي ينقلها البعوض فهي تؤثر وبشكل كبير على بعوضة الأنوفيلس الناقلة لعدوى الملاريا وتعمل على التخلّص منها، ومن هنا فإنّ هذه الشجرة تساعد في حماية المحاصيل الزراعيّة المختلفة من القمح والشعير وغيرها ولفترة جيّدة نسبياً، كما وتُستخدم لحفظ الحبوب، فقد قام بعض الباحثين في الهند بقطع أغصان النيم ورميها في مستنقعات المياه التي يزرع فيها الأرز، وقد ساعد ذلك في ظهور محاصيل ممتازة، فقد قام النيم بقتل الحشرات المختلفة مثل البعوض وكذلك الطفيليات ورفع من خصوبة التربة.

ولا تقتصر أهمية النيم في الطبيعة على التخلّص من الآفات الزراعيّة وحسب بل إنّها تعمل على تنقيّة الهواء بشكل كبير فهي تعمل عمل الفلتر الطبيعيّ، وذلك من خلال قيامها بترشيح العازات الضّارة بالبيئة والتي تلوّث الهواء الجويّ ومنها أول أكسيد الكربون، وأكسيدات الرصاص، وأكسيدات النيتروجين، وهذه الغازات تنتج من المصانع، وعوادم السيارات، وعن احتراق الوقود، والتدفئة المنزليّة، وأيضاً التدخين وغيرها. ولا تؤثّر هذه الغازات على الهواء فحسب بل تؤثّر على مختلف المخلوقات من إنسان وحيوان ونبات. ومن فوائدها الأخرى للبيئة هو في زيادة خصوبة التربة حيث إنّ الزيت المُستخرج من البذور يعمل على زيادة نسبة المواد العضويّة في التربة وعلى تثبيت النتيروجين فيها.

أمّا على الصعيد الطبيّ فإنّ شجرة النيم تُعتبر منظّف ممتاز للأسنان، فأوراقها وعروقها تستخدم كما يستخدم السواك في تنظيف الأسنان، وتحتوي أغصان هذه الشجرة على مادة تدعى النيمبيدين وهي مادة مُضادة للبكتيريا، والفطريات، والعفن، كما وتعمل على تسكين الألم. وقد تَمّ تصنيع معاجين للأسنان من هذه المادة وذلك للحفاظ على صحة ونظافة الأسنان، وكذلك للثة الحسّاسة، ويصنع منها فرشاة للأسنان.

تُستخدم عدّة أجزاء من هذه الشجرة لعلاج المشاكل الجلديةّ كالأكزيما والجرب ومنها البذور والأوراق، وكما تستخدم قشور السيقان بهدف التخفيف من الشعور بالدوخة والدوار، ومنع التقيؤ والغثيان، إلى جانب قدرتها على التقليل من الشعور بالعطش، ويستخدم النخاع الداخليّ للتقليل من نوبات الربو وفي علاج حالات الإمساك، وهي أيضاً خافضة للحرارة ومادة مقويّة للجسم وكذلك مادة قابضة.

أمّا الثمار فهي تُساعد على طرد الديدان من الأمعاء وكذلك تفعل قشور الجذور، كما أنّ الثمرة مُفيدة جداً للجهاز الهضميّ إذ تعمل على تليين الأمعاء ومنع حدوث الإمساك، وهي مفيدة أيضاً للجهاز البوليّ، ومن استخدامات النيم الأخرى استخدامه كمادة مقويّة للشعر، كما وتستخدم أوراقها لمرضى السكريّ ولمن يعاني من قرحة الإثني عشر، ويُساعد زيتها على التخفيف من التشنج والآلام الناتجة عن الأعصاب وذلك عند التدليك للمنطقة المصابة.

أمّا صمغ هذه الشجرة فهو مهدئ للأعصاب. تستخدم عدة أجزاء منها كاللحاء والأوراق وحتى البذور كمادة مطهرة ومضادة للإلتهابات. وتوجد مواد في لحاء النيم تعمل على الوقايّة من السرطان. ولهذه الشجرة خاصية منع الحمل عند الإنسان، كما ويعد زيت بذورها من الزيوت المحتوية على مركب الكبريت وهذا الزيت لديه القدرة على قتل الحيونات المنويّة خلال مدة قليلة جداً وهي 30 ثانية، حيث إنّ الحيونات المنوية تحتاج مدة أطول للوصول إلى قنوات فالوب لإخصاب البويضة، وذلك عن طريق إدخال الزيت وحقنه في المهبل قبل الجماع. ولما لهذه الشجرة بمختلف أجزائها فوائد جمّة للشعر وكذلك للبشرة وفي علاج المشاكل الجلديّة فهي تدخل في صناعة المنتجات التجميليّة المختلفة من الكريمات، والصابون، والشامبو غيرها من مسحضرات التجميل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*