شركة الكشف عن تسربات المياه بالرياض

شركة كشف تسربات المياه بالرياض

مشكلة تسرّب المياه في الأبنية تعتبر من المشاكل التي تواجه العديد من الأشخاص وينتج عنها العديد من الأضرار، فمن خلالها يتم إهدار كميّات كبيرة من الماء ممّا يؤثر اقتصاديّاً على مالكي المباني.
كما أنّها تزيد كميّة الرطوبة في الجدران والأسقف وهذا يؤدّي إلى تلف البناء وتلف الأثاث الملامس والقريب منه، وتعمل على ظهور الفطريات والعفن في المنزل، والذي يؤدّي إلى صدأ القضبان الحديدية التي هي أساس البناء في أي منزل وإضعاف الهيكل الخاص به.

جهاز كشف تسرّب المياه

يمكن تفادي مشكلة الرطوبة وعفن الجدران وغيرها من المشاكل التي تنتج عن تسرّب المياه، وذلك عن طريق استخدام جهاز كشف تسرّب المياه.
هناك العديد من الأجهزة المختلفة التي تكشف تسرّب المياه والتي تختلف في طريقة عملها، ومن أفضل الأجهزة التي يتم استعمالها هو جهاز إلكتروني قادر على اكتشاف أماكن تسرّب المياه من خلال الذبذبات، حيثُ يتم ضغط المياه في الأنابيب التي يحتمل وجود مشكلة فيها والأنابيب القريبة منها، ويتم معرفة مكان التسرّب والصدع في الأنابيب من خلال الجهاز الذي يقوم بإطلاق صافرة في هذا المكان.

مجال كشف تسربات المياة

الغاز هو مصدر للطاقة من الصعب الاستغناء عنه في منازلنا، وإسطوانة الغاز بالرغم من المواصفات العالية لتصميمها والتي تضمن سلامة من يتعامل معها، إلّا أنّها في نفس الوقت تعتبر قنبلة موقوتة إذا أسيء استخدامها أو التعامل معها.
غاز الطهي عبارة عن خليط من مادتي البر وبان والبيوتان، وتسربه يسبب تلوثاً بالجو بغاز أول أكسيد الكربون، هذا الغاز أي أول أكسيد الكربون ينتقل إلى دم الإنسان مسبباً تسممه، فيمنع اتّحاد الدم مع غاز الأكسجين ممّا يسبب نقص الأكسجين الوارد إلى أنسجة وأعضاء الجسم الضرورية لعمليات الأيض، فيحدث تلف في الأجهزة الحيويّة في الجسم وهذا يقود إلى الموت، وغاز الطهي مادة سريعة الاشتعال وانتشاره بالجو بكميات كبيرة يمكن أن يسبب حريقاً هائلاً أو انفجاراً مدوّي من شدته قد تسقط واجهة بناية.

أسباب تسرّب الغاز

  • عدم تركيب الإسطوانة بشكل جيد، فيجد الغاز منفذاً ليصل إلى المحيط الخارجي.
  • ضعف الصيانة للإسطوانات.
  • استخدام المحابس أو منظم الغاز لمدة طويلة جداً تتآكل خلالها مسنناتها فلا تعود قادرة على حبس الغاز.
  • استخدام أنواع رديئة من الأجهزة مثل الأفران والصوبات.
  • استخدام أجهزة قديمة، الأجهزة القديمة عادة ما تكون مستهلكة ومتآكلة، فتصبح مقاومتها لتسرب الغاز قليلة.

كيفية معرفة حدوث تسرّب في الغاز

  • أول خطوة لمعرفة حدوث تسرب في الغاز هي فحص الإسطوانة مباشرة عند تركيبها، وهذا الأمر مهم جداً ويجب عدم إهماله؛ لأنّه يعتبر الخطوة الاحترازية أو الوقائية قبل حدوث أي مشكلة لا قدر الله، وأبسط طريقة لعمل ذلك هي استخدام رغوة الصابون، يتم تحضير خليط من الماء مع سائل الجلي بكمية مناسبة في وعاء، وباستخدام اسفنجة الجلي؛ لأنّ الاسفنجة أفضل من القماش في إظهار الرغوة، توضع الرغوة مباشرة على جميع الوصلات خصوصاً صمام الإسطوانة والمنظم وعلى طول الخرطوم، إذا ظهرت فقاعات هواء هذا دليل على وجود تسرب في الغاز.
  • وجود رائحة الغاز المميزة، دليل على وجود تسريب في الغاز.
  • الشعور بالدوار والغثيان عند دخول البيت أو المطبخ، فيجب الخروج إلى مكان جيد التهوية ويفضل الهواء الطلق، وعند الخروج إذا شعر الشخص بأن الأعراض بدأت تزول فهذا دليل على وجود تسرب غاز.

كيفية التعامل مع تسرّب الغاز

  • في حال تم الكشف التسريب عند تركيب الإسطوانة، الإجراء يكون بالتأكد من شد المحابس والوصلات جيداً وإعادة الفحص مرة أخرى.
  • في الحالات الأخرى مثل رائحة الغاز أو الشعور بالغثيان، يجب الانتباه ومراعاة الأمور التالية:
    • عدم استخدام مفاتيح الكهرباء بالإيقاف أو التشغيل نهائياً.
    • عدم تشغيل مراوح الشفط نهائياً.
    • عدم إشعال أعواد الثقاب أو أي مصدر نار أو شرر، وذلك حتى لا يحدث انفجار في حال كانت كمية الغاز المتسربة كبيرة.
    • يجب إخلاء المكان من جميع الأشخاص.
    • يجب إغلاق صمامات الغاز في المنزل.
    • يجب إطفاء أي شعلة في المنزل أو أي مصدر لها.
    • يجب تهوية المكان بفتح جميع الأبواب والشبابيك.
    • بعد تهوية المكان يبدأ البحث عن أسباب التسرب الحاصل، قد يكون السبب بسيطاً مثل نسيان أحد مفاتيح أفران الغاز مشتعلة، وقد يحتاج الأمر إلى طلب عون من الفنيين لعمل صيانة للأجهزة بسبب عطل حاصل بها.

تتواجد أملاح الكالسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم في الماء، كما تتواجد الأملاح المعدنية مثل الكبريتات، والكربونات، والمواد المترسّبة الأخرى، وإنّ وجود أي خلل في نسبة هذه الأملاح، يؤدي إلى تغيير طعم مياه الشرب، كما يسبب العديد من المشاكل التي تؤثر على صحّة الإنسان، لذلك تلجأ الحكومات إلى سن قوانين صارمة، للكشف عن نسبة الأملاح الذائبة، والموادّ العالقة، والشوائب في الماء، من خلال اعتماد عدة طرق لقياس نسبة الأملاح، ومن أهمّها الأجهزة الخاصة بقياس ملوحة الماء.
تعرف الملوحة بأنّها كمية الملح الذائب في الماء، ويستخدم هذا المصطلح لوصف مستوى الأملاح المختلفة الذائبة في الماء، مثل أملاح كلوريد الصوديوم، وكبريتات الكالسيوم، وسلفات المغنزيوم، وأملام البيكربونات، حيث يتم التعبير عن درجة الملوحة من خلال وزن الأملاح الذائبة في ألف جرام لكل كيلوجرام من ماء البحر.

أهمية معرفة نسبة ملوحة الماء

  • تحديد صلاحية استعمال الماء، سواءً للشرب أو لريّ المزروعات.
  • معرفة نسبة العناصر الذائبة في الماء.
  • معرفة التركيز الكلي للأملاح، ومدى احتمالية سميتها، مثل تركيز الصوديوم، والبورون، والكربونات، وغيرها.

جهاز قياس ملوحة الماء

  • جهاز تقدير كمية المواد الصلبة الذائبة: وهو من أكثر الأجهزة المستخدمة، باعتباره من الأجهزة المتخصّصة بقياس نسبة الأملاح الذائبة في الماء بشكل كلي، ويتميّز بسهولة استعماله في أي مكان، مثل البيت، أو في محطات تحلية المياه، كما يتميّز بصغر حجمه وبكفاءة وسرعة إنجازه، حيث يعمل الجهاز على قياس نسبة أملاح الكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، الموجودة في الماء، كما يعمل على تحديد مدى صلاحيته للاستعمال البشري.
  • جهاز قياس شدة درجة توصيل الكهرباء في الماء: حيث يعتمد هذا الجهاز على قياس درجة الكهرباء الناتجة عن الماء، من خلال قياس نسبة أملاح كلوريد الصوديوم، التي تعمل على زيادة كمية التيار الكهربائي، ومن المعروف علمياً، أنّ زيادة درجة التيار الكهربائي تزداد بازدياد درجة ملوحة الماء، حيث إنّ زيادة التيار، دليل على زيادة نسبة أملاح كلوريد الصوديوم والعكس صحيح، كما يعمل الجهاز على تحديد درجة صفاء الماء، ونسبة الشوائب فيه، ومدى صلاحيته للشرب.

هناك العديد من الأجهزة التقنية الإلكترونية، التي تعمل على قياس نسبة الأملاح بشكل دقيق، ومعرفة كمية الشوائب الذائبة في الماء، وقياس درجة حرارة الماء، وتتميّز هذه الأجهزة بصغر حجمها، حيث يمكن حملها في الجيب، وأخذها إلى أي مكان، كما تتميز بوجود شاشة ديجيتيل لإظهار نسبة الفحص، وبالإضافة إلى ذلك إعطاء النتائج بوقت قصير، وتتوفر هذه الأجهزة بأسعار مناسبة للمستهلك.

اختبر الان المعني الحديث و المريح لاعمال كشف تسربات المياه بالرياض

تعرف الرطوبة بأنّها تحصل في حالة وجود كميّات كبيرة من البخار في الهواء، فكلما ازدادت كمية البخار التي يحملها الهواء تزداد كمية الرطوبة.
تمتلك الرطوبة أثراً سلبيّاً كبيراً على المباني، فهي تتلف الأثاث وطلاء الجدران، وتؤدي إلى حدوث العفونة، وقد تسبب الكثير من المشاكل الصحيّة للإنسان، فتزداد كمية الرطوبة في الجدران في حالة تسرّب المياه من الأنابيب التي يتم إنشاؤها خلال البناء في الجدران.
يمكن التخلّص من الرطوبة التي تصيب الجدران عن طريق عزل الجدران داخليّاً، أو استخدام ألواح من البولسترين الملتصقة بالجبس، ويتم إلصاقها بالجدار المعرّض للرطوبة عن طريق نوع من أنواع اللواصق الخاصّة، حيث تعتبر هذه الطريقة غير مكلفة اقتصادياً. وهناك بعض الأمور التي يمكن لربات البيوت عملها للتخلص من المياه المتسرّبة والرطوبة الناتجة عنها ومن هذه الأساليب ما يأتي:

  • تهوية المنزل بشكل جيّد، وخاصّة في وقت الصباح وفتح النوافذ بشكل يومي لتجديد الهواء الداخل إلى المنزل.
  • استعمال زجاج مزدوج في النوافذ من أجل الحفاظ على درجات حرارة عالية داخل المنزل والتقليل من عملية تكثف الماء على الجدران.
  • تركيب أنظمة التهوية وخاصّة في الغرف التي لا توجد فيها نوافذ.
  • فتح نافذة الحمّام بعد الاستحمام.
  • إصلاح التشققات الموجودة على الجدارن لمنع تسرّب المياه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*