تعرف على أهمية خل قصب السكر

تعرف على أهمية  خل قصب السكر

“‘قصب السُّكر”‘

يعتبر قصب السُّكر الذي ينتمي إلى المملكة النباتيّة من الفصيلة النجيلية المصدر الأول للسُّكر في العالم ويليه الشمندر أو البنجر السُّكريّ، ينمو قصب السُّكر في شروطٍ معينةٍ وهي المُناخ الحار والتربة الخصبة والماء الوفير لمدة عامٍ كاملٍ ثم يُحصد. موطنه الأصلي دول جنوب شرق آسيا ومنها انتقل إلى دول حوض البحر الأبيض المتوسط عن طريق المسلمين خلال الفتوحات الإسلامية ثم إلى كافة أنحاء العالم، واليوم تُعتبر البرازيل من أكثر الدُّول إنتاجاً له، ويُستخدم قصب السُّكر لصناعة السُّكر والورق والكحول والخل.

“‘طريقة تحضير خل قصب السُّكر”‘

  • قطّعي عيدان قصب السُّكر إلى قطعٍ صغيرة ثم ضعيها في قِدر عميقٍ.
  • اغمري العيدان بالماء، ثم أضيفي عليه مقدار لترٍ من الماء بعد غمره.
  • ضعي القِدر على النار إلى أن يصل لدرجة الغليان.
  • صفي عصير قصب السُّكر الناتج واتركيه حتى يبرد تماماً، ثم أضيفي إليه كمية قليلة من الخل وخميرة البيرة وقلبيه جيداً، ثم ضعيه في وعاء له حنفية من الأسفل وله غطاء محكم الإغلاق من الأعلى.
  • ضعي الوعاء في مكان دافئ وسوف تلاحظين صوت تكون الفقاقيع مع تقليبه يومياً.
  • استمري على مراقبته حتى يتوقف تكون الفقاقيع الغازية، عندئذ اتركيه على حاله دون تحريكٍ نهائياً مدة شهرٍ كاملٍ.
  • ابدئي بعدها بفتح الحنفية وتعبئة خل قصب السُّكر الذي يُعرف أيضاً بالخل الأبيض.

“‘فوائد خل قصب السُّكر”‘

  • يُساعد على تخفيف الوزن، إضافة ملعقة خل القصب إلى كوب من الماء ويُحلى بملعقة عسلٍ.
  • يُساعد على إذابة دهون البطن، يخلط ملعقة خل قصب سُكر مع ملعقة ليمون وتُضاف إلى كوب ماءٍ وتُشرب قبل الوجبة بنصف ساعةٍ أو أقل.
  • يُخفف من أوجاع القدمين وانتفاخها ويُساعد على الراحة والاسترخاء، بحيث تُذاب في ماءٍ دافئٍ قليل من الملح وخل قصب السُّكر وتُوضع فيه القدمين حتى يبرد الماء.
  • يُضاف إلى الماء، لتنظيف الأرضيات وخاصةً الأرضيات الخشبية فتزيد من لمعانها ولا تترك آثاراً لترسب الماء عليها.
  • يُستعمل الخل الأبيض أثناء تنظيف الدجاج واللحوم والأسماك للقضاء على الرائحة المزعجة.
  • يُضاف إلى الغسالة عند غسل الملابس البيضاء بمقدار فنجانٍ، فهو يساعد على المحافظة على بياضها.
  • يُضاف إلى زيت الزيتون ويُدلك به الشَّعر، فيُطهر فروة الرأس ويقضي على القشرة والدُّهون ويعطي الشَّعر لمعاناً جميلاً.
  • يُساعد على إزالة ما يعلق باليدين من روائح كريهة كالبصل والثوم وغيرها من خلال غسل اليدين به.
  • يُعقم الجروح بمسح مكان الجُرح بقطنةٍ مبللةٍ بخل القصب.

قصب السكر

يًعد قصب السكر من النباتات الغنية بمادة السكر ومن أهم مصادره، علماً بأن السكر الخام المستخرج منه له العديد من الفوائد الصحية التي تُغني عن استعمال السكر الأبيض المكرر لنقائه وخلوه من الإضافات، ولقصب السكر نكهة حلوة ولذيذة فضلاً عن فوائده الصحية للجسم عند اعتماده في النظام الغذائي، وينتشر استخدامه في المطابخ الشرق آسيوية.

وتًعتبر البرازيل والهند من أشهر الدول التي تقوم بإنتاج العصير والسكّر من نبات قصب السكر، ويمتاز باحتوائه على معدّلٍ عالٍ من السعرات الحرارية؛ حيث إنّ ملعقةً صغيرة منه تمد جسم الإنسان بعدد من السعرات الحرارية والتي تُقدّر حوالي خمسة عشر سعراً حراريّا، بالإضافة إلى خلوه من الكولسترول والدهون، وانخفاض نسبة البوتاسيوم والألياف الموجودة فيه، وعصير قصب السكر يُعدّ مصدراً هامّاً للعديد من مضادات الأكسدة والألياف القابلة للذوبان، بالإضافة إلى المنغنيز والمغنيسيوم والكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم والنحاس والزنك والكروم والحديد والكوبلت، وفيتامينات (B5، B3، B6، B1، B2، C).

فوائد قصب السكر

  • يمنع الدم من التخثر.
  • ينشط العضلات والدماغ.
  • يُخفض من نسبة مستوى الكولسترول في الدم.
  • يخفف من الضغوطات النفسية ويهدئ الأعصاب.
  • يقي من تصلب الشرايين.
  • يعمل على تنقية الجسم ويُسهم في طرد السموم إلى الخارج.
  • يفتح الشهية.
  • يزيد من الشعور بالراحة النفسية ويعالج حالات الاكتئاب.
  • يعمل كمليّن جيّد ويعالج الإمساك.
  • يخلّص الجسم من أعراض النحافة المفرطة.
  • يمد الجسم بالطاقة.
  • يساعد على شد البشرة والتخلص من تجاعيد الوجه.
  • يعالج التهابات الحلق.
  • يدخل في نظام الحمية الغذائية.
  • ينشط الكبد.
  • يعالج أمراض المعدة المختلفة.
  • يقوي عظام الجسم.
  • يقلل من الإصابة بالسكتات الدماغية والأمراض القلبية.
  • يعالج الإمساك ويُعتبر مدرّاً جيّداً للبول.
  • يساعد الجهاز الهضمي في تسهيل عملية الهضم.
  • ينشط الكبد.
  • يمتاز بأنه سهل وسريع الامتصاص.
  • يعالج الجسم من سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.
  • يخفف الوزن ويقلل من السمنة.

دراسة عن قصب السكر

إنّ المواد السكرية الموجودة في قصب السكر تزيد من تكوين المخ لمادة مهدئة طبيعية تسمى (السيراتونين)، مما يفيد الإنسان بزيادة قدرته على مواجهة الضغوطات النفسية مثل الإرهاق والتوتر والقلق والضيق، بالإضافة إلى تحمله للمواقف الحياتية الصعبة؛ فشرب كوبٍ من عصير القصب يسهم في في إعادة الهدوء إلى نفسه، ويحسّن من حالته المزاجية العامة.

الإكثار من شرب عصير قصب السكر يؤدي إلى حدوث أضرار نذكر منها:

  • يجب على مرضى السكري التقليل من تناول عصير قصب السكر أو استبداله بنوعٍ آخر من العصائر.
  • تتعرّض الأسنان للتسوس والتلف.
  • يُسبّب تليين العظام والكساح عند الأطفال الصغار.
  • عسل قصب السكر

    المعروف أيضاً بالعسل الأسود، أو كما يعرفه البعض بالدبس، وهي مادة سوداء حلوة الطعم ودبقة تنتج كزائد من عملية استخراج السكر الأبيض من قصب السكر، كما يمكن إنتاج عسل قصب السكر من غلي العصير الطازج لقصب السكر.

    وعسل قصب السكر يُعرف بفوائده المتعددة، ويعدّه البعض الغذاء المثالي للإنسان، وإذا أُضيفت له بعض العناصر القليلة سيكون غذاءً متكاملاً.

    فوائد عسل قصب السكر

    • يحلي الطعام؛ فيُعتبر عسل قصب السكر البديل المثالي عن السكر الأبيض في تحلية الطعام والشراب.
    • يعالج فقر الدم؛ حيث أثبتت الدراسات والأبحاث قدرة العسل الأسود الكبيرة على معالجة فقر الدم والوقاية منه.
    • يعالج للإمساك؛ فهو يحتوي على مواد سهلة الهضم.
    • يقي من الإصابة بالجراثيم.
    • يفتح الشهية بشكل ملحوظ.
    • يهدئ الأعصاب، فقصب السكر مهدئ طبيعي وليست له أيّ أضرار جانبية.
    • يعالج السعال، ويلطف الحلق، ويخفّف من ألم الحلق.
    • يعالج العديد من الأمراض؛ ويؤخّر الشيخوخة، فقد أثبتت الدراسات الأمريكية أنّ عسل قصب السكر يحتوي على مضادات الأكسدة بنسبة عالية.
    • يمنح عسل قصب السكر الطاقة للجسم؛ عن طريق مركّبات الفسفور وأملاح الكالسيوم؛ لذلك يُنصح بتناوله خاصة في فصل الشتاء والمناطق الباردة.
    • يُنصح الصغار، والحوامل، والمرضعات، وكبار السن، والمراهقون بطور النموّ، والمرضى، بتناول عسل قصب السكر الأسود؛ نظراً لغناه بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، مثل: الكالسيوم، والبوتاسيم، والصوديوم، والمغنسيوم، والفسفور، والكبريت، والنحاس، والمنجنيز، وغيرها.
    • يفيد العظام والأسنان؛ نظراً لاحتوائه على نسبة جيدة من الكالسيوم.
    • يقوّي العظام؛ نظراً لاحتوائه على عنصر النحاس بنسبة جيّدة، ويقوّي الأنسجة الضامّة، ويساعد على نمو الجلد بشكل مثالي، ويساهم في زيادة نمو الشعر بشكل ملحوظ.
    • يُستخدم في الرجيم؛ حيث يُعدّ عسل قصب السكر أفضل من السكر الأبيض في الرجيم؛ كما أنّ عسل قصب السكر يحتوي على مادة تُعرف بالبوليفينول، وتحدّ من السمنة، وتقلّل من زيادة الوزن، وتحافظ على الوزن المثالي.
    • يعالج مرض السكري على عكس باقي المحلّيات، فإنّ عسل قصب السكر يساعد على توازن مقدار السكر في الدم، ويقلّل من إنتاج الإنسولين، مما يجعله الخيار الأمثل للمصابين بمرض السكري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*